منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات يختتم أعماله والمملكة العربية السعودية تستمر في حصد عدد من الجوائز



10 May 2016

اختتمت فعاليات منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2016م يوم الجمعة الماضي 06 مايو 2016م والذي أقيم في مدينة جنيف بدولة سويسرا. وقد حققت المملكة ممثلة في برنامج عطاء الخيري جائزة عن فئة الأعمال التجارية الالكترونية، إضافة إلى حصول عدد من الجهات الحكومية على شهادات تميز اعترافاً بجهودهم ومشاريعهم التي يرعونها لتنفيذ مخرجات القمة العالمية لمجتمع المعلومات؛ حيث تم منح وزارة الصحة شهادة تميز عن مشروعها العلاج في الخارج، وتم منح وزارة التعليم شهادة تميز عن برنامج وظيفتك وبعثتك، وتم منح جامعة الملك سعود شهادة تميز عن مبادرة تطوير المناهج الرقمية. وبالفوز المعلن هذا العام تكون المملكة حصدت ما مجموعه 7 جوائز من جوائز الأمم المتحدة لمشاريع القمة العالمية لمجتمع المعلومات منذ العام 2012 م، و3 شهادات تميز اعترافاً بالجهود المبذولة في مجال مجتمع المعلومات. هذا وقد شاركت اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات في رعاية المنتدى، وعبر معالي الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات عن شكره الجزيل للمملكة العربية السعودية على ما تقدمه من دعم لتنفيذ مخرجات القمة، كما هنأ المملكة على استمرارها في حصد جوائز القمة للسنة الخامسة على التوالي. وفي هذا السياق هنأ معالي رئيس اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور/ عبدالعزيز بن سالم الرويس الجهات الفائزة بالجائزة، وأضاف أن المملكة تولي اهتماماً خاصاً بتنفيذ مخرجات القمة العالمية لمجتمع المعلومات، وحققت العديد من الإنجازات على المستوى الدولي، وتجاوزت السقوف المعتمدة لإنجاز العديد من الأهداف المحددة. وضمن فعاليات المنتدى ألقى سعادة نائب المندوب الدائم لوفد المملكة بالأمم المتحدة في جنيف الدكتور خالد منزلاوي كلمة قال فيها أن المملكة العربية السعودية حرصت على تبني الرؤى الدولية في هذا المجال، وبما يتوافق مع ثوابتها وقيمها واهتمامها البالغ بتنفيذ مخرجات القمة العالمية لمجتمع المعلومات، وسارت على هذا النهج منذ انطلاق القمة في العام 2003م. وأضاف أنه تقديراً لجهود المملكة المبذولة في هذا المجال فقد تسلم خادم الحرمين الشريفين - أيده الله – في بداية العام الجاري جائزة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التنمية المستدامة من معالي الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات السيد هولين زهاو. وأشار الدكتور منزلاوي إلى أنه في سبيل تعزيز نشر خدمات النطاق العريض في أنحاء المملكة كافة وإتاحتها بسرعات عالية؛ فقد تم إطلاق (رؤية المملكة العربية السعودية 2030)، والتي تضمنت التزام المملكة بتنمية البنية التحتية الرقمية خاصة النطاق العريض بهدف الوصول إلى تغطية تتجاوز 90% للمنازل داخل المدن ذات الكثافة السكانية العالية، و66% في المناطق الأخرى من خلال تحفيز الاستثمار في النطاق العريض وتطوير شراكات جديدة مع القطاع الخاص. وقد قامت اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ممثلة ببرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية (يسر)، ووزارة المالية، ووزارة التعليم، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات بتنظيم ورش عمل خلال أعمال المنتدى حول جهود المملكة وإنجازاتها في التحول إلى مجتمع المعلومات.